Gate Masr
Take a fresh look at your lifestyle.

«المشاط» تلتقي المدير الإقليمي الجديد لمنطقة شمال أفريقيا بمؤسسة التمويل الدولية

اجراءات لتوسيع قاعدة مشاركة القطاع الخاص في التنمية وتعزيز إجراءات الإصلاح الاقتصادي والهيكلي

 التأكيد على أهمية دور مؤسسة التمويل الدولية وبنوك التنمية متعددة الأطراف في تحفيز مشاركة القطاع الخاص

 رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي تلتقي المدير الإقليمي الجديد لمنطقة شمال أفريقيا بمؤسسة التمويل الدولية

المشاط والمدير الإقليمى لمنطقة شمال أفريقيا بمؤسسة التمويل الدولية

التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، مع الشيخ عمر سيللا، المدير الإقليمى الجديد لمنطقة شمال أفريقيا بمؤسسة التمويل الدولية، لبحث التعاون بين الحكومة ومؤسسة التمويل الدولية التى تعد ذراع البنك الدولى لتمويل القطاع الخاص .
استعرضت الوزيرة، الخطوات التى تتخذها الحكومة لفتح مزيد من الفرص أمام القطاع الخاص للمشاركة فى التنمية واستعداد الحكومة لإعلان وثيقة ملكية الدولة التى تعزز مُشاركة القطاع الخاص فى التنمية والدور الذى يمكن أن تقوم به مؤسسة التمويل الدولية باعتبارها ذراع البنك الدولى لتمويل القطاع الخاص .
وأشارت «المشاط» إلى أن مؤسسة التمويل الدولية تمتلك محفظة تعاون إنمائى كبيرة فى مصر تم من خلالها تنفيذ العديد من المشروعات التنموية، وتحفيز مشاركات القطاع الخاص.
وأوضحت الوزيرة أهمية دفع جهود الترويح وتوثيق القصص التنموية المنفذة بين الحكومة ومؤسسة التمويل الدولية حول تحقيق التنمية من خلال الشراكة مع القطاع الخاص، وتعزيز الحوار المشترك بين المؤسسة ومؤسسات الأعمال والقطاع الخاص فى مصر.
وأشارت المشاط إلى استراتيجية الحكومة للتوسع فى إنتاج الهيدروجين الأخضر، الذى أصبح أحد المكونات الرئيسية ضمن استراتيجية الطاقة المستدامة لعام 2035، والتى تستهدف زيادة قدرات الطاقة المتجددة المولدة ضمن مزيد الطاقة لنحو 42% بحلول عام 35%، وجذب الاستثمارات من خلال هذا القطاع الحيوي، ودفع جهود العمل المناخى وتعزيز مشاركة القطاع الخاص.
وقالت المشاط أن مصر تسعى لإعداد قائمة بمشروعات التكيف والتخفيف من تداعيات التغيرات المناخية لإعلانها فى مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ المقرر انعقاده فى مصر نهاية العام الجاري، لافتة إلى أهمية دور الوكالة الدولية لضمان الاستثمار MIGA فى تعزيز هذه الجهود وتوسيع نطاق ضمانات الاستثثمار.
وتطرقت «المشاط» إلى الشراكة بين الحكومة والبنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية، من خلال برنامج المدن الخضراء، التابع للبنك، حيث تم توقيع مذكرتى تفاهم لضم مدينة السادس من أكتوبر ومحافظتى القاهرة والإسكندرية للبرنامج لتنفيذ مشروعات وتعزيز سياسات الاستدامة والتحول الأخضر.
جدير بالذكر أن البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية شارك فى تمويل أول ميناء جاف بالشراكة بين القطاعين الحكومى والخاص بمدينة السادس من أكتوبر خلال العام الماضى، حيث ضخت مؤسسة التمويل الدولية تمويلات تنموية لمؤسسات القطاع الخاص بقيمة 248 مليون دولار، من بينها تمويل أول سندات خضراء للقطاع الخاص لصالح البنك التجارى الدولى بقيمة 100 مليون دولار.
ويذكر أن المحفظة الجارية لمؤسسة التمويل الدولية فى مصر تسجل نحو 1.2 مليار دولار فى صور استثمارات وخدمات استشارية فى قطاعات مختلفة منها الصحة والتعليم والصناعة والأعمال الزراعية والأسواق المالية والسياحة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد